آراء


عبد الحميد الصائح

هذا الرجل

14/03/2019

هذا الشاب العجيب رجل فعلا ، خَبَط العام بالخاص وهو يجسد حلمه بانشاء متحف، أمر طبيعي أن ينشيء شخصٌ متحفا لهواية في نفسه او لحاجيات يقتنيها ، لكن رعد حبيب الاسدي ابن الهور الذي ولد على جباشة من جبايش الجبايش يجمع الناس ليقول : هنا الاهوار ، والأهوار التي ملأت الدنيا وشغلت اكبر الجامعات والشعوب باسرارها والقيمة الوجودية والأثرية والعلمية لمعادنها وبيئتها وطيورها وسحرها ، ظلت حتى الحادي عشر من اذار عام 2019 بلا متحف وبلامرافق سياحية وبلا ادنى شروط الحياة بعد أن جففها الدكتاتور سابقا خشية ان تكون مأوى للمعارضين ، ثم ظلمها ذوو القربى حين تغير النظام لصالح سلطتهم . بؤس الحياة هناك والبيوت المتداعية والشوارع المتهالكة تحكي حكاية مختلفة عن اسطورة الأهوار التي اعترفت بها المنظمات الدولية كمحميات دولية نادرة في هذا العالم .
ومن حيث لا اثر لاي جهد حكومي افتتح رعد الاسدي أمام الملأ متحفا اوليا للاهوار ومكوناتها وطبيعة الحياة وادوات المعيشة فيها . جهد من عرق جبينه وجبين والده العظيم رعد الاسدي الذي ابتاع جواميس له ووفر تكاليف المتحف تساعده شركة اسيا سيل التي دعمت مربد البصرة ومطبوعات الادباء في اكثر من مكان وهاهي تدعم متحف الاهوار في شكله الاولي وكأنها تعوض عما نسته الحكومات المتعاقبة من واجبات مقدسة ازاء هذا البقعة المحرومة الحزينة من العالم .. 
كم سرني ان اكون هناك مع اهل الجبايش وطيبتهم وكرمهم وانا اشاهد رعد الاسدي وهو يتنقل مثل نحلة تحط على القلوب وتحصد محبتها واعجابها ، وهو فرح كطفل، وهو يطعمنا الاسماك ويقودنا في رحلة بين الماء والسماء . بودي عدم التوقف عن الكتابة عن هذا الرجل وابيه واخوته وعشيرته وابناء بلدته التي لايعرف قيمتها الا الغرباء ، فعلتك يارعد حربٌ محسومة النتائج لصالحك، والمنتصر سيفرض شروطه في النهاية.

image image image

آراء من نفس الكاتب


المزيد
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام