إشاعات وفاة المشاهير في مصر.. لا تستثني أحداً

تقارير |   12:59 - 21/07/2019

متابعة - موازين نيوز
رغم أنه ليس ضيفاً جديداً على ساحة إشاعات وفاة المشاهير في مصر؛ فإن عائلة الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، بدا وأنها ضاقت بتكرار ذكر اسمه ضمن هذا السياق المُربك، وهو ما دفع نجله الأكبر، علاء، إلى الرد مباشرة على الأمر، مساء أول من أمس، عبر حسابه الرسمي الموثّق على موقع «تويتر» قائلاً: «الحمد والشكر لله الوالد بخير ولا صحة لهذه الإشاعات».
ومنذ خروجه من سدة الحكم في أعقاب «ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011»، بات مبارك الذي تجاوز التسعين من العمر، مادة لإشاعات الوفاة، خصوصاً مع خضوعه للمحاكمة في قضايا عدة على كرسي متحرك وسرير طبي، فضلاً عن حبسه احتياطياً في أحد المستشفيات بسبب حالته الصحية.
وتساهم المشاركة الكثيفة للمصريين على مواقع التواصل الاجتماعي في انتشار ورواج إشاعات عدة، وتشير تقديرات «الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء» (جهة رسمية)، في تقرير أصدره في مارس (آذار) الماضي، إلى أن 34.5 مليون مصري يملكون حسابات على موقع «فيسبوك» وحده.
وفي حين تحمل «إشاعة وفاة مبارك» طيفاً من تجاذب سياسي بين مؤيدين ومناوئين للرجل الذي حكم مصر زهاء 30 عاماً، فإن الأخبار الكاذبة بشأن الرحيل طالت أيضاً فنانين وقارئاً للقرآن، ورئيس وزراء بارزاً غادر منصبه قبل سنوات، ووزيراً أسبق لتبدو الظاهرة وكأنها «لا تستثني أحداً».
وتُظهر الحكومة المصرية حرصاً لافتاً للرد على «الإشاعات» المتعلقة بعملها التي تدور في أغلبها حول أدائها أو قراراتها، ودخل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على خط التحذير من الظاهرة، ليقول في يوليو (تموز) 2018 إن بلاده «واجهت 21 ألف شائعة في 3 أشهر، وكان الهدف منها البلبلة وعدم الاستقرار والإحباط».
وإذا كانت الإشاعات التي تحظى باهتمام المسؤولين الرسميين تتعلق بالشق السياسي والاقتصادي الجاري، فإن شغف الجمهور ينصرف إلى الشخصيات العامة وخصوصاً الفنانين، حيث رصد المحبون للنجم المصري البارز عادل إمام (80 عاماً)، إشاعات عدة بشأن رحيله.
وبسبب وقوع «الزعيم (لقب يُعرف به إمام بين جمهوره)» لأكثر من مرة ضحية لشائعة الرحيل، باتت مسألة نفيها مادة لسخريته المعروفة التي عادة ما يرد بها على المستفسرين عن حالته الصحية.
وازدهرت «الأخبار الزائفة» بشأن رحيل إمام، أخيراً، بعد غيابه لأول مرة منذ 7 سنوات عن المنافسة في الموسم الرمضاني الماضي. واضطر المخرج والمنتج رامي إمام (نجل الفنان المصري)، في مارس الماضي، للرد - وإن بشكل غير مباشر - على الإشاعات المتعلقة بوالده، ونشر صورة لإمام أثناء تصويره أحد مشاهد عمله قبل تأجيله.
ولا يبدو أن الخروج من المنصب منذ سنوات، أو التحصن بمحدودية المسؤولية السياسية، أو حتى الالتزام بالنأي عن ساحة الجدل والظهور العام، عوامل جديرة بالاهتمام من قبل مطلقي الإشاعات، إذ كان من ضحاياهم ضمن سلسلة "إشاعات الرحيل، رئيس الوزراء الأسبق، كمال الجنزوري (85 عاماً تقريباً)، الذي غادر موقعه منذ عام 2012 بعد 9 أشهر فقط، وكذلك وزير الإسكان الأسبق، حسب الله الكفراوي (88 عاماً تقريباً) الذي ترك الوزارة منذ تسعينيات القرن الماضي.
وبعيداً عن الفن والسياسة، وجد نقيب قُراء القرآن الكريم في مصر، الشيخ محمد محمود الطبلاوي، نفسه، مادة لشائعة رحيل باغتته بموازاة صدمته بوفاة شقيقته، وفيما كان الرجل يشيع أخته لمثواها الأخير، اضطرت النقابة، أول من أمس، إلى نفي خبر رحيل الطبلاوي.انتهى29/أ43


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام