مطالبة الزبير برفع مستواه إلى محافظة هل سيمهد إلى إقليم البصرة

تقارير |   09:44 - 10/07/2019

بغداد - موازين نيوز
صوّت المجلس المحلي في قضاء الزبير غرب محافظة البصرة، أول من أمس، بالإجماع على طلب رفع مستوى القضاء إلى محافظة. وفيما يرى أعضاء المجلس أن الخطوة تهدف إلى الارتقاء بمستوى الخدمات والبنى التحتية وزيادة الصلاحيات في القضاء.
وتعاني البصرة، ثالث أكبر محافظة عراقية، بعد بغداد ونينوى، وأغناها من حيث الثروة النفطية، منذ سنوات من نقص الخدمات والبطالة وضعف البنى التحتية، ما دفع المواطنين هناك إلى الخروج في مظاهرات مطلبية تتكرر غالباً مع حلول فصل الصيف والارتفاع العالي في درجات الحرارة، كما دفعت الأوضاع المعيشية السيئة التي يعاني منها المواطنون إلى تنامي نزعات الانفصال المعبَّر عنها بخيار إعلان الإقليم على مستوى المحافظة تارة، أو على مستوى إعلان الانفصال بمحافظة مستقلة داخل المحافظة الواحدة تارة أخرى، كما هو الحال مع خطوة قضاء الزبير الحالية.
وأكدت سلطات قضاء الزبير في بيان تلته خلال "مؤتمر إعلان ترحيل الزبير إلى محافظة" الذي عُقد، أول من أمس، بمشاركة عدد من شيوخ ووجهاء الزبير "المضي في رفع مستوى الزبير الإداري إلى محافظة وفقاً لما يتطلبه واقعه الحالي وضمن مطالب جماهيره وطموحها وعلى ضوء القوانين العراقية والاستحقاقات المطلوبة ووفقاً لحدودها الإدارية".
وكشف البيان عن وجود طلب رسمي رفعه المجلس المحلي، السبت الماضي، إلى الحكومتين المحلية والمركزية وضمن السياقات القانونية، "الهدف منه المطالبة برفع مستوى تقديم الخدمات والمشاريع العمرانية والبنى التحتية للقضاء مع زيادة الصلاحيات".
ولفت البيان إلى أن "قضاء الزبير تجاوز تعداده السكاني المليون نسمة مع الحاجة إلى تطوير واقعه العمراني والخدمي بالإضافة إلى تطوير العمل الإداري للدوائر الحكومية على مستوى مديريات".
وشكّل مجلس محافظة البصرة، أمس، لجنة فنية لحسم ترسيم الحدود المشتركة بين قضاء الزبير وناحية صفوان، وذلك لحل الخلاف بين المدينتين بعد أن صوّت المجلس مؤخراً على رفع المستوى الإداري لناحية صفوان إلى قضاء. وقال رئيس المجلس المحلي في قضاء الزبير أحمد ياسر الصالحي، في تصريحات إن "مجلس البصرة استضاف رؤساء الوحدات الإدارية في الزبير وصفوان وتوصل إلى تشكيل لجنة فنية لتحديد الحدود والمضي قدماً في طلب ناحية صفوان بترحيلها إلى مستوى قضاء".
وتابع أن "هناك إشكالات وتداخلات إدارية وأمنية بين الزبير وصفوان ضمن عمل قسم شرطة الزبير ودائرة الصحة، تسبِّب إرباكاً في العمل".
وحسب باحثين في الشأن البصري، فإن الزبير تبعد نحو 15 كيلومتراً عن مركز البصرة وتمتد حدودها إلى قضاء صفوان المحاذي لدولة الكويت، وكانت همزة الوصل الاجتماعية بين العراقيين ومواطني دولة الخليج، خصوصاً في المملكة العربية السعودية والكويت وهاجرت إليها بعض الأسر النجدية في القرن التاسع عشر بسبب الجفاف ونقص الموارد. وتشتهر المنطقة بمزارع النخيل والطماطم، إلى جانب وجود بعض الحقول النفطية فيها. وكانت تسكن الزبير أغلبية سكانية سُنيّة قبل 2003، لكنها تراجعت لأسباب مختلفة، منها أعمال العنف وموجات الهجرة الكثيرة التي وصلت إليها من محافظتَي ذي قار وميسان القريبتين.انتهى29/أ43


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام