تعرف على المدانين الفرنسيين الثلاثة الذين حكمهم العراق بالإعدام.. ألقابهم ومهنهم

تقارير |   02:02 - 27/05/2019

بغداد - موازين نيوز
كشف مسؤول قضائي، الاثنين، معلومات عن المدانين الفرنسيين الثلاثة الذين حكمهم العراق بالإعدام.
وقال المسؤول، إن "المحكومين هم كيفن غونو وليونار لوبيز، وسليم معاشو، الذين اعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية في سوريا، ونقلوا مع تسعة فرنسيين آخرين إلى العراق في شباط الماضي".
وكان لوبيز، وهو من سكان باريس في الثانية والثلاثين من عمره، يعمل في مكتبة لبيع الكتب الإسلامية خلال العقد الأول من القرن الحالي، وأحد العناصر الأكثر نشاطا في موقع "أنصار الحق"، أبرز منصات المتشددين الذين يتحدثون الفرنسية.
وقد اتخذ لوبيز لنفسه لقب "أبو إبراهيم الأندلسي" بعد انتمائه إلى تنظيم داعش وعاش مع متشددين شجع لديهم التطرف ونفذوا في فرنسا هجمات دامية.
غادر لوبيز فرنسا في تموز 2015 أثناء خضوعه للمراقبة القضائية بسبب نشاطاته على الموقع، مع زوجته وطفليهما، وعاش في البدء بالموصل شمال العراق، ثم انتقل إلى سوريا، وفق المحققين الفرنسيين.
حكم عليه في يوليو 2018 غيابيا بالسجن خمس سنوات في ملف أنصار الحق، وصدرت أوامر باعتقاله من قبل المحاكم الفرنسية. لكن أجهزة المخابرات تتبعت نشاطاته خصوصا منذ تأسيسه جمعية "سنابل" التي حلتها الحكومة الفرنسية نهاية عام 2016 لمساهمتها بتحويل السجناء إلى متطرفين تحت غطاء عملها لتقديم مساعدات لهم.
أما كيفن غونو المولود في بلدة فيجاك جنوب غربي فرنسا (32 عاما)، واعتقل في سوريا مع أخيه غير الشقيق توماس كولانغ (31 عاما) ووالدته وزوجته، فقد قال في اعترافاته التي أدلى بها للسلطات في العراق، إن والده انضم إلى "داعش" وقتل خلال معارك في الرقة. وأضاف أنه دخل إلى سوريا بشكل غير شرعي عبر تركيا والتحق فور وصوله بجبهة النصرة قبل أن يبايع زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي.
وتقول السلطات القضائية العراقية إن هذا الرجل الذي يطلق على نفسه اسم "أبو سفيان"، شارك في القتال إلى جانب المتشددين في سوريا والعراق. وصدر بحقه في فرنسا حكم غيابي بالسجن تسع سنوات، حسب مركز تحليل الإرهاب في باريس.
والمحكوم الثالث سليم معاشو البالغ من العمر 41 عاماً، التحق بكتيبة "طارق بن زياد" التابعة لـ"تنظيم داعش"، بقيادة عبد الإله حيميش وهو من لونيل، وفقا لمركز تحليل الإرهاب الفرنسي.
وبحسب السلطات الأميركية، ضمت هذه الكتيبة 300 عنصر من الأجانب الأوروبيين منفذي الهجمات في العراق وسوريا وغيرها.
ووفقا لمركز تحليل الإرهاب الفرنسي، استضاف معاشو في الرقة جوناثان جيفروا وهو فرنسي أعتقل في سوريا وتم تسليمه للقضاء الفرنسي.
وكشف جيفروا وهو من تولوز عن الكثير من المعلومات، خصوصا فيما يتعلق بالأخوين كلان. ويشار إلى أن ابنة شقيقهما متزوجة من كيفن غونو.
ومن المفترض أن يحاكم قريبا تسعة فرنسيين ممن تورطوا في الانتماء إلى التنظيم الإرهابي.
وأعلن العراق مؤخرا استعداده لمحاكمة المتشددين الأجانب الذين قبض عليهم في العراق أو في سوريا، وخصوصا الموجودين في قبضة قوات سوريا الديمقراطية بعد استعادة السيطرة على آخر جيب لـ«تنظيم داعش» شرق البلاد.
وينص القانون على عقوبة الإعدام بتهمة الانتماء إلى الجماعات الارهابية حتى لغير المشاركين في أعمال قتالية.
علقت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم على أحكام الإعدام في العراق، وقالت إنها تعارض عقوبة الإعدام من حيث المبدأ، لكنها أضافت أنها تحترم السيادة العراقية.
وكانت محكمة في بغداد قد أصدرت أمس الأحد، أحكاما بالإعدام للمرة الأولى على ثلاثة فرنسيين أدينوا بالانتماء إلى تنظيم داعش، بحسب ما قال مسؤول قضائي لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأصدرت محكمة في بغداد، الاثنين، حكما بالإعدام على فرنسي رابع دين بالانتماء إلى تنظيم داعش غداة الحكم على ثلاثة آخرين بعد إدانتهم بالتهمة نفسها.انتهى29/أ43


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام