ياور: المناطق الفاصلة بين الجيش العراقي والبيشمركة تشكل خطورة كبيرة

سياسية |   06:41 - 24/05/2019

بغداد- موازين نيوز
افاد الأمين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور،الجمعة، بأن الأماكن الخالية من الجيش العراقي وقوات البيشمركة، والتي تقدر بمساحات شاسعة من الأراضي، تشكل خطرا على المنطقة.
وقال ياور في تصريح اطلعت عليه /موازين نيوز/، إن "هناك مساحات كبيرة من قوات البيشمركة والجيش العراقي تشكل خطورة كبيرة على المنطقة، فقد ازدادت تحركات داعش في ديالى وحمرين وأطراف طوزخورماتو وكفري ومناطق جنوب كركوك، والمناطق المحيطة بمدينة الموصل".
وأضاف: "لدينا إحصائية تبين أن داعش نفذ عام 2018، ما يقارب الـ 456 عملية إرهابية في هذه المناطق، خصوصا في مناطق الموصل وجنوب كركوك وصلاح الدين وديالى، الأمر الذي أسفر عن مقتل وإصابة وخطف 1742 شخصا سواء من القوات الأمنية العراقية أو من المدنيين.
وأشار ياور، إلى أنه "خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2019 نفذ التنظيم 100 عملية إرهابية، ما أسفر عن مقتل وإصابة وخطف 407 أشخاص".
وشدد القيادي الكردي على أن السبب في ظهور داعش بهذه المناطق للقوات الاتحادية وجود مناطق ومساحات فارغة كبيرة بين قطاعاتها العسكرية تصل إلى 40 كيلو متر، مكنت الدواعش من الانتقال والتحرك بسهولة في هذه المناطق.
ووجه ياور دعوة لعقد اجتماع بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة للتوصل لاتفاق نهائي بخصوص عودة الأخيرة ونقاط السيطرة إلى المناطق المتنازع عليها، خصوصا بعد زيادة تحركات داعش في تلك المناطق.انتهى/29ق


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام