في ذكرى تحريرها.. /موازين نيوز/ تستعرض أبرز محطات "نينوى" منذ الاحتلال وحتى التحرير

11:39 - 10/07/2018

خاص - موازين نيوز
تمر، اليوم الثلاثاء (10 تموز 2018)، الذكرى السنوية الأولى لتحرير مدينة الموصل من عصابات داعش الإرهابية تستعرض /موازين نيوز/ في هذا التقرير ابرز المحطات التي مرت بها محافظة الموصل منذ احتلالها ولغاية تحريها على يد القوات الأمنية.
وفي العاشر من حزيران عام 2014، دخل تنظيم "داعش" الارهابي مدينة الموصل، وبعدها وسعت نفوذها إلى أربع محافظات اخرى حتى وصلت الى اطراف العاصمة بغداد.
وتزامن دخول التنظيم إلى المدينة، عقب التظاهرات في عدة محافظات عرفت باسم "منصات الاعتصام".
وفي الجمعة (13 حزيران 2014) أي بعد ثلاثة ايام من سقوط المدينة دعا المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني، العراقيين فتوى الجهاد الكفائي وحمل السلاح وقتال الارهابيين دفاعا عن الشعب والمقدسات.
وصوت (الخميس 8 كانون الثاني 2015)، مجلس النواب على تشكيل لجنة تحقيقية خاصة باسباب سقوط الموصل بيد داعش، انتهى التقرير بتحميل رئيس الوزراء السابق نوري المالكي و35 مسؤولا مسؤولية سقوط المدينة بقبضة داعش.
وأعلن رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، (17 تشرين الأول 2016)، انطلاق عمليات تحرير مدينة الموصل من تنظيم "داعش".
وبدأت القوات الأمنية عملياتها من المحاور الشمالية والشمالية الغربية لإستعادة بعشيقة والخازر وبادوش.
وفي 14 تشرين الأول سيطرت القوات على 22 قرية شرق القيارة، وفي يوم 22 من الشهر ذاته بدأت عملية تحرير قضاء الشورة.
وفي الـ15 من شهر تشرين الأول كانت بداية هجوم الحشد الشعبي لتحرير غرب الموصل.
وبعدها انطلقت في الـ19 من الشهر نفسه عمليات تحرير الساحل الأيسر للموصل، وبعدها بدأت بتحرير قرى الجانب الأيسر.
وفي 7 تشرين الثاني تم تحرير حمام العليل، و12 تشرين الثاني تم تحرير مدينة النمرود.
واستمرت العمليات لحين سيطرة قوات الحشد على قاعدة تلعفر الجوية في 16 تشرين الثاني، وتمكنت القوات في الـ23 من قطع الطريق بين سنجار وتلعفر.
ونجحت في 14 كانون الثاني 2017، من السيطرة على كامل ضفة النهر في الساحل الأيسر وتحرير منطقة النبي يونس.
وأعلن القائد العام للقوات المسلحة في الـ 24 كانون الثاني تحرير كامل لشرق الموصل، وأطلق في الـ19 شباط معركة استعادة غرب الموصل (الجانب الأيمن للمدينة).
وفي الـ23 شباط حررت القطعات مطار الموصل، وفي اليوم التالي تمت السيطرة على قاعدة الغزلاني والدخول إلى غرب الموصل للمرة الأولى، وفي اليوم الذي تلاه بدأت القوات تندفع باتجاه احياء الساحل الأيمن.
وفي الـ15 آذار قوات الفرقة التاسعة والحشد حررت منطقة بادوش، وفي الـ21 من الشهر نفسه وصلت قوات مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية إلى عمق مدينة الموصل (البلدة القديمة).
وأعلنت القوات الأمنية في الـ6 من نيسان، تحرير 90% من مناطق الساحل الأيمن، وبعدها في 26 نيسان قوات الحشد الشعبي حررت مدينة الحضر.
و8 أيار أعلن عن تحرير 525 منطقة وقرية منذ انطلاق عملية تحرير غربي الموصل.
وبعدها حرر الحشد في (23 أيار ـ 4 حزيران) قضاء القيروان ومدينة القحطانية وقضاء البعاج، وحررت قوات الشرطة الاتحادية (يوم 10 حزيران) منطقة الزنجيلي الستراتيجية بالكامل.
وجاء بعدها إعلان النصر الكبير على تنظيم داعش، في (10 تموز 2017)، وانتهاء دولة الخرافة الداعشية.
وقال العبادي في كلمة له بمناسبة "يوم النصر"، الذي أعلنه في (9 كانون الأول 2017)، "أيها العراقيون إنَ ارضَكم قد تحررتْ بالكامل وإنَ مدنَكم  وقُراكُم المغتصبةَ عادتْ الى حضنِ الوطن، وحُلمُ التحريرِ اصبحَ حقيقةً وملكَ اليد".
وأشار القائد العام، إلى أن "حصرَ السلاحِ بيدِ الدولة وسيادةَ القانونِ واحترامَه هما السبيلُ لبناءِ الدولةِ وتحقيقِ العدالةِ والمساواةِ والاستقرار، وإنَ محاربةَ الفسادِ ستكونُ امتداداً طبيعياً لعملياتِ تحريرِ الانسانِ والارض ، ولن يبقى للفاسدينَ مكانٌ في العراق ، كما لم يبقَ مكانٌ لداعش".
وتابع، أن "هذه معركةٌ اخرى على الجميعِ المشاركةُ فيها بجديةٍ كلٌ في محيطهِ وساحةِ عملِه وعدمُ الاكتفاءِ بمراقبةِ نتائجِها فهي ليستْ مسؤوليةَ فردٍ او جهةٍ واحدة، وإنَ بلدَكم أخذ وضعَه الطبيعيَ بجدارةٍ وفتحنا صفحةً جديدةً للتعاونِ مع جميع الدولِ العربيةِ والمجاورةِ ودولِ العالم على اساس احترامِ السيادةِ الوطنيةِ وتبادلِ المصالحِ وعدمِ التدخلِ في الشؤونِ الداخلية".
وتوالت بعدها ردود الفعل العالمية والعربية على نصر العراق على اعتى تنظيم إرهابي، واشادات بقوة القوات المسلحة العراقية.انتهى29/أ43


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام