من يقف وراء حرائق الحنطة في ديالى؟

تقارير |   10:44 - 19/05/2019

خاص - موازين نيوز
شهدت مزارع الحنطة والشعير في محافظات ديالى ونينوى وصلاح الدين، خلال الأيام الماضية، حرائق غامضة التهمت مئات الدوانم.
ففي محافظة ديالى، التهم حريق واسع نحو 500 دونم مزروع بمحصوليّ الحنطة والشعير، فيما اندلع حريق آخر في محافظة نينوى والتهم مزارع واسعة يُقدر طولها بستة كيلومترات، فضلًا عن محافظة صلاح الدين دون معرفة حجم الخسائر على وجه الدقة.
وتضاربت التصاريح حول المتسبب بهذه الحرائق، بين متهم للإرهاب وبين ملوح بوجود عداوت شخصية، وآخر اتهم دولاً مختلفة بالوقوف وراءها لأسباب اقتصادية، واستهداف للأمن الوطني والاستقرار.
النائب عن محافظة ديالى، فرات التميمي، أشار إلى وجود احتمالية وجود عداوات شخصية وراء الحرائق التي تشهدها مزارع الحنطة في المحافظة.
وقال التميمي، في حديث لـ/موازين نيوز/، اليوم الاحد، إن "الحرائق التي شهدتها مزارع الحنطة في محافظة ديالى ، تقف خلفها عداوات شخصية وفقا للمعلومات التي وصلتنا"، مبينا أن "الارهاب قد يقف ايضا وراء جزء منها".
ودعا الى ان "يكون للأجهزة الأمنية دورها بالتعاون مع الاهالي لحماية المحاصيل الزراعية خلال موسم الحصاد الجاري".
من جهته، أكد النائب عن محافظة ديالى، برهان المعموري، ان عمليات الحرق التي تعرضت لها عدداً من مزارع الحنطة والشعير، تعد "إرهاباً" بصبغة إقتصادية.
المعموري، قال إن "هناك اياد خفية تمارس إرهاباً من نوع آخر بصبغة اقتصادية"، مبيناً ان "هذه الأيادي مرة تستهدف الثروة الحيوانية ومرة السمكية وغيرها وهذه المرة جاء الدور على مزارع الحنطة والشعير".
وأكد، ان "تلك الحرائق تسببت بخسائر فادحة للمزارعين"، داعياً الحكومات المحلية والقيادات الأمنية إلى "تحمل المسؤلية واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على الثروات الاقتصادية".
وأوضح، أن "تلك الحرائق جاءت بعد أن اقترب العراق من مرحلة الاكتفاء الذاتي"، مؤكداً على "ضرورة متابعة الخلايا الارهابية التي تسعى لضرب الاقتصاد الوطني".
وأخيراً، طالب النائب المعموري، بـ"تعويض المزارعين المتضررين".
ومراقبون يؤكدون، أن هناك دول ومافيات داخلية تسعى لدمار الأمن الغذائي الوطني وانهيار الاقتصاد العراقي والثروة الزراعية، مؤكدين نظريتهم بان العراق عندما أعلن الاكتفاء الذاتي لعدد من أنواع الأسماك، شهدت محافظة البصرة ومحافظات عدة ظاهرة نفوق ملايين الأسماك وتسمم المياه.
وأضاف المراقبون، أن وزارة الزراعة عندما أعلنت الاكتفاء الذاتي من محصول الطماطم شهدت الكثير من المزارع مرض (لفحة الطماطم) وغيرها من الامراض والحالات التي شهدتها المحاصيل الزراعية والمنتج المحلي.انتهى29/6ن


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام