مصادر : الفياض مستشارا أمنيا وسائرون تضع عينها على منصب محافظ البنك المركزي

سياسية |   09:36 - 29/04/2019

بغداد ــ موازين نيوز
كشف مصدر مطلع، الاثنين، أن تحالف سائرون خير الكتل السياسية بين منصبين للحصول عليها، أما مستشار الأمن الوطني أو محافظ البنك المركزي، فيما أكد نائب عن الفتح المعلومة بصورة غير مباشرة، إذ أشار إلى أنها "لم تطرح رسميا بعد".
المصدر اكد أن "سائرون دخلت بمفاوضات للحصول على أحد المنصبين، لكنها أبدت تنازلها عن مستشار الامن الوطني مقابل الحصول على محافظ البنك المركزي".
وتابع أن "اتفاق جرى على ان يكون مستشار الامن الوطني الحالي فالح الفياض، بصفة مستشار أمني لرئيس مجلس الوزراء، ويحضر كافة اجتماعات مجلس الوزراء لكن دون أن يحق له التصويت على المقررات".
الى ذلك قال عضو المؤتمر العام لتيار الحكمة ايسر الجادري إن "تيار الحكمة لن يدخل في مفاوضات لا مع سائرون ولا اي طرف آخر بخصوص تقسيم مواقع الوكالات أو الدرجات الخاصة أو الهيئات".
واضاف ان "الوضع يعيدنا الى المربع الاول وهو المحاصة وتقسيم المواقع الوظيفية، وهذا الأمر يخرجنا عن التغيير والإصلاح وتقويم مؤسسات الدولة وهو ما صنع فجوة كبيرة"، مبينا "اننا تفاهمنا حول التلويح بالخروج للمعارضة، واسبابها عدم المشاورات والذهاب بتفاصيل تخص هياكل الوزارات التي نتمنى تركها لرئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، وإذ ما ذهب سائرون بهذا الاتجاه فأن الأمر خاطئ ويولد عودة جديدة لموضوع الحصص والمحاصصة وبقاء الفساد وترسيخه".
وأكد "لسنا جزءا  من المفاوضات في إطار تقسيم الدرجات والمواقع، ونتمنى أن يتوجه العمل إلى لجان البرلمان والجانب التشريعي".
ولفت مصدر مطلع "سائرون وخلال سعيه للحصول على منصب مستشار الأمن الوطني، طرح اسم حاكم الزاملي لتوليه، بعد أن طرح ذات الأسم لشغل منصب الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية".
وتعقيبا على مفاوضات سائرون للحصول على أحد المنصبين، أكد النائب عن تحالف الفتح محمد كريم البلداوي إن "موضوع تنازل سائرون عن مستشارية الأمن الوطني للحصول على محافظ البنك المركزي أمر غير مطروح بصورة رسمية، وقد يطرح من باب المفاوضة السياسية وهذا الأمر يخضع إلى التفاوض بين الكتل والتوافقات".
ولفت إلى أنه "داخل المفاوضات من الممكن أن يجري توجه ما بين الكتل، وهذا يتبع الاستحقاقات الانتخابية".
وبخصوص المرشحين  لوزارة الداخلية اوضح، ان "الشخصيات التي طرحت لتولي وزارة الداخلية شخصيات محترمة، وبالتأكيد أن جميع الاسماء لها حظوظ ويبقى الخيار لرئيس الوزراء".
انتهى
م ح ن


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام