خسائر فادحة للفلاحين..تلف نحو 90 الف دونم زراعي والحكومة تجهز المليارات لتعويض المتضررين

تقارير |   06:38 - 13/04/2019

خاص- موازين نيوز
تعرض المزارعون في العراق الى خسائر فادحة جراء موجة السيول والفيضانات التي ضربت البلاد، فيما اكد مجلس ميسان وجود تخبط في عمل الموارد المائية للتعامل مع فيضانات المحافظة، اشارت مصادر الى انخفاض في مناسيب المياه.
وضربت موجة  من الفيضانات عدد من المحافظات الشرقية للبلاد، الامطار الكثيفة التي هطلت والسيول القادمة من ايران وزيادة الاطلاقات من سد الموصل وسدة سامراء، وما اعقبها من فيضانات، شكلت على اثرها الحكومة عدد من خليات الازمة في ميسان وديالى وواسط والبصرة.
وقالت مصادر مطلعة في حديث لـ/موازين نيوز/ ان"نحو 90 الف دونم مزروعة بمحاصيل الحنطة والشعير تعرضت الى التلف في محافظات ميسان وديالى وواسط"، لافتة الى ان"المحاصيل الموسمية للخضار ايضا تعرضت الى التلف كالطماطم والخيار والبصل".
واضافت، ان"الخسائر الاقتصادية بلغت نحو 100 مليار دينار لغاية الان، دون جرد اضرار البنى التحتية"، مبينة ان"الحكومة ستقوم بجرد كل الاضرار بعد انتهاء ازمة السيول وجهزت مليارات الدنانير من موازنة مواجهة الكوارث لتعويض المزارعين".
ووصل وفد حكومي برئاسة الامين العام لمجلس الوزراء حميد الغزي، الى ميسان والسماوة وعدد من المحافظات لمتابعة تطورات السيول والفيضانات وحصر الاضرار.
من جانبها اعلنت النائب عن محافظة واسط ايناس المكصوصي، اصابة نحو 6 الاف دونم في المحافظة نتيجة السيول والفيضانات التي ضربت المحافظة.
وقالت المكصوصي في مؤتمر صحفي عقدته في مجلس النواب وحضرته/موازين نيوز/ ان"حجم  الاضرار لمنطقة الشيخ سعد بلغ 631 دونم من الحنطة و 169 دونم من الشعير واكثر من اربع دوانم من بقية المزروعات".
واضافت، ان"الاضرار في مناطق اخرى من  واسط  بلغت حجمها خمسة الاف دونم من المزروعات"، مطالبة الحكومة الاتحادية بـ"تعويض المتضررين من الفلاحين نتيجة السيول وارتفاع مناسيب المياه".
وفي البصرة وصل عدد الدونمات المتضررة جراء السيول والفيضانات في شمالي المحافظة الى 40 الف دونم بحسب نواب عن المحافظة.
وقالت النائب نجاح المياحي في مؤتمر صحفي مشترك مع نواب المحافظة حضرته/موازين نيوز/ خلال وقت سابق، ان"مناطق شمال البصرة واكثر من 40 الف دونم تعرضت حاليا الى تلف"، لافتة الى "عدم وجود خطة ستراتيجية من قبل حكومة البصرة والحكومة المركزية لمعالجة ذلك".
وفي الديوانية أكد عضو اللجنة الزراعية بمجلس المحافظة الديوانية، تلف نحو 25 ألف دونم من الأراضي الزراعية نتيجة هطول الأمطار.
وقال العوادي في تصريح صحفي اطلعت/موازين نيوز/ عليه، ان"هطول الأمطار وبغزارة خلال الأيام الماضية تسبب بتلف نحو 25 ألف دونم زراعي"، مبينا ان"سيول الأمطار اثرت سلباً على محاصيل الشلب بشكل كبير هذا الموسم ما قد يتسبب بخسارة كبيرة للمزارعين".
وتعرضت 100 ألف دونم زراعي للتلف الموسم الماضي، بحسب احصائية غير رسمية لمسؤولين في مجالس المحافظات.
وفي ميسان تعرضت قرى ومزارع الى الغرق نتيجة مياه الامطار والفيضانات التي ضربت المحافظة، وسط استمرار لجهود خلية الازمة المشكلة من قبل المحافظة لانقاذ الاهالي وتصريف المياه.
وقال عضو مجلس محافظة ميسان سرحان الغالبي في حديث لـ/موازين نيوز/ ان"المياه القادمة من ايران وسدة سامراء ادت الى غرق قرى في الكحلاء وناحية علي الغربي ومناطق اخرى"، مبينا ان"خلية الازمة مستمرة بمتابعة الموقف واتخاذ الاجراءات لتصريف المياه".
واضاف، انه"تم نقل عائلات من المناطق التي غرقت"، لافتا الى ان"الجهد الهندسي للحشد الشعبي والقوات الامنية يعمل على تكتيف الانهار وتحويل مسار المياه الى الاهوار".
واوضح الغالبي، ان"عمل وزارة الموارد المائية بدأ من الازمة وهناك تخبط فيه، لانه لم يكن تحسبا لاندلاع الفيضانات، لكن مع بدء الفيضانات وهذا تسبب في بعض التلكؤ الموجود في العمل حاليا".
واشار الى، ان"هناك 5 انهار في المحافظة او مايسمى بـ"الكيلو خمسة"، لتحويل المياه الى الاهوار، وتم بالفعل تحويل قسم من المياه اليها، لكن الاهوار الشرقية في المحافظة تعرضت الى كمية مياه كبيرة جراء السيول القادمة من ايران".
واكد مجلس ميسان، تلف الاف المحاصيل الزراعية في المحافظة نتيجة مياه الامطار".
وفي ديالى وجه مجلس المحافظة مديريات الزراعة باحصاء الاضرار التي اصابت المحاصيل الزراعية، تمهيدا لرفعها الى مجلس الوزراء من اجل تعويضهم، لكن مصادر تحدثت عن تلف نحو 10 الاف من الدوانم الزراعية والبساتين نتيجة الفيضانات.
وارتفعت مناسيب المياه في نهر ديالى، جراء الدفعات المائية الواصلة من سدة حمرين ونهر الوند.
وقرر رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي خلال اجتماع يوم امس، إبقاء خلية مواجهه السيول والفيضانات في حال اجتماع دائم واطلاع المواطنين بشكل يومي على البيانات والارقام الدقيقة"،  حاثا "جميع المسؤولين على مواصلة وتعزيز الجهود"، داعيا المواطنين الى "التعاون التام مع المسؤولين والالتزام بالتوجيهات حفاظا على ارواحهم وممتلكاتهم خدمةً للصالح العام  واستمرار المتابعة لجميع الاجراءات شخصيا وعلى مدار الساعة وعلى وضع كافة الامكانات الحكومية تحت تصرف وزارة الموارد المائية لإنجاح جهوده".
وأكد المسؤولون والمحافظون والخبراء على ان "الوضع مطمئن وتحت السيطرة وان العمل مستمر على مدار الساعة بالرغم من كميات المياه الهائلة التي لم يشهد العراق مثلها منذ اكثر من ٣٥ سنة"، مشيرين الى ان "المناطق التي تتطلب اجراءات استثنائية وقائية او اخلاءً يتم ابلاغها من قبل الجهات الرسمية بوقت كافٍ وان الاجراءات الوقائية مستمرة لتحويل اكبر كمية ممكنة من المياه وتصريفها باتجاه بحيرة الثرثار والاهوار الوسطى وبقية الخزانات المائية الطبيعية والصناعية للاستفادة منها".
واضافوا، ان"السدود والخزانات والبوابات تعرضت خلال العقود الماضية الى الكثير من الاهمال وتوقف عمليات الصيانة وكري الانهر بعد الشحة المائية وتداعيات الأزمة المالية، الأمر الذي يتطلب إعداد خطة شاملة لمعالجة ملف المياه لتجنب مشاكل الفيضانات في المستقبل والاستفادة القصوى من نعمة المياه".انتهى29/ح


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام