المقرر عقده اليوم.. ماذا تنتظر الأسواق من اجتماع الاحتياطي الفيدرالي؟

اقتصاد |   07:16 - 20/03/2019

متابعة - موازين نيوز
ساعات قليلة متبقية على إعلان بنك الاحتياطي الفيدرالي نتائج اجتماع السياسية النقدية الثاني في 2019، وعلى الرغم أن تثبيت معدل الفائدة هو الاحتمال الأرجح إلا أن هناك أشياء أخرى ينتظرها السوق بشغف اليوم.
ومنذ بداية العام الجاري وجيروم باول رئيس المركزي الأمريكي لا يتوانى عن التصريحات التي تفيد أنه سيكون أكثر صبراً تجاه عمليات التشديد النقدي، ما فتح الباب أمام التكهنات بأن مرحلة التشديد النقدي للسياسة النقدية في نهايتها.
وهناك ترقب لتفاعل السوق مع قرار الفيدرالي ثم تصريحات رئيسه بعد ذلك، ويرى بنك "باركليز" أن الأسواق لن تتفاعل على نحو كبير مع قرارات الفيدرالي وإن كان أي إشارات بشأن مزيد من السياسة التيسيرية ستؤدي إلى مزيد من ضعف أداء الدولار الأمريكي.
وتثبيت معدل الفائدة..هو الاحتمال الأرجح في الوقت الحالي، وكشفت تقديرات شركة "سي.إم.أي" أن 98.7% من التوقعات تشير إلى بنك الاحتياطي الفيدرالي سيبقي على معدل الفائدة عند مستوى يتراوح بين 2.25% و2.5%.
أما نسبة الـ 1.3% المتبقية فإنها ترى أن هناك إمكانية بأن يخفض المركزي الأمريكي معدل الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في اجتماع اليوم.
وبشكل عام فأن التوقعات لا ترى وجود إمكانية أن يخفض المركزي الأمريكي معدل الفائدة على مدار العام الجاري بأكمله وأن خطوة مثل هذه لن تتم إلا في 2020
ولكن هناك توقعات بنحو 30% بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيتجه لخفض معدل الفائدة من مستوياتها الحالية بحلول يناير 2020.
وأنصار توقعات خفض معدل الفائدة يروا ذلك نتيجة أن باول أكد من قبل أن البنك سيصبح أكثر اعتماداً على البيانات الاقتصادية حينما يتخذ قراره بشأن معدل الفائدة.
وأداء الاقتصاد الأمريكي في العام الجاري ليس بأفضل حال، وذلك وفقاً لما تكشف عنه البيانات الاقتصادية.
وقال كبير الاقتصادين بشركة "إر.إس.إم" أنه يرى أن البيانات تشير إلى ضعف وتيرة النمو الاقتصادي في الوقت الحالي.
وأضاف جوي بورسلاس أنه لا يتوقع أن يتم تنفيذ زيادة في معدل الفائدة في العام الجاري، مشيراً إلى أن الفيدرالي في النهاية سيخفض معدل الفائدة، "إذا كان التراجع الواضح في إجمالي النشاط الاقتصادي في الأربعة أشهر الماضية لا يعكس المسار الصحيح".
وتابع: "نتوقع ألا يتم تنفيذ زيادات إضافية لكننا نختلف بشكل أكبر في توقع أن يبقى النمو الاقتصادي أدنى الاتجاه العام في 2019، والذي سيدفع الفيدرالي نحو خفض معدلات الفائدة في العام المقبل وبمعدلات أكبر من المسعرة حالياً في الأسواق".
أما بنك "جولدمان ساكس" فإنه يرى أن الناتج الإجمالي المحلي في الربع الأول من العام الجاري سيبقى ضعيفا إلى حد ما، متوقعاً أن تستمر الضغوط التضخمية في التراجع.
وأوضح البنك أن رفع سعر الفائدة سيتم على الأرجح في نهاية هذا العام، أي أنه لن يرفع معدل الفائدة إلا مرة واحدة في 2019 وذلك بمقدار 25 نقطة أساس.
ويتوقع "جولدمان ساكس" بنسبة 20% أن يقوم المركزي الأمريكي في الربع الأخير من 2020 بخفض معدل الفائدة.
واجتماع البنك اليوم لا يقتصر فقط على قرار معدل الفائدة إلا أن الفيدرالي من المقرر أن يكشف عن توقعاته لأداء الاقتصاد الأمريكي ككل وتقديراته لمعدل التضخم، إلى جانب تقديراته لعدد عمليات زيادة معدل الفائدة عن العام الجاري.
ووفقاً لآخر توقعات معلنة من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي، فإنه سيرفع معدل الفائدة مرتين في 2019.
ويتوقع محللي بنك "يو.بي.إس" أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي تقديراته لزيادة معدل الفائدة وتوقعاته للنمو الاقتصادي، إلى جانب منح تفاصيل جديدة بشأن توقيت خفض موازنته.
وأضاف البنك أنه مع اقتراب معدل الأموال الفيدرالية من تقديرات السعر المحايد والتضخم البطيء، "نرى خطرًا كبيرًا من أن الاحتياطي الفيدرالي لن يرفع أسعار الفائدة هذا العام".
أما توقعات "جولدمان ساكس" في هذا الصدد فإنها تشير إلى أن الفيدرالي الأمريكي سيخفض تقديراته لزيادة معدل الفائدة في العام الجاري إلى مرة واحدة وستكون محتملة في ديسمبر المقبل، إلى جانب زيادة أخرى في 2020.
وتشير التقديرات بوجه عام إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيبقى على معدلات الفائدة في الوقت الحالي حتى بعد يناير 2020.انتهى29/6ن


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام