في ذكرى فاجعتها.. الاتحاد الوطني: بتضحيات حلبجة حُررت كردستان من الديكتاتور

سياسية |   10:12 - 16/03/2019

بغداد - موازين نيوز
أكد الاتحاد الوطني الكردستاني، السبت، أن مدينة حلبجة ستبقى رمزاً للنضال والتضحية، مؤكدا بتضحياتها تم تحرير كردستان من الديكتاتور.
وقال عضو المجلس القيادي ومسؤول مركز تنظيمات نينوى للاتحاد الوطني الكردستاني، نصرالله سورجي، في بيان تلقت /موازين نيوز/ نسخة منه: نستذكر اليوم، فاجعة قصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوي على يد النظام البعثي البائد عام 1988 والذي راح ضحيته المئات من الشهداء والجرحى والمفقودون"، مؤكدا أن "تضحيات حلبجة حررنا كردستان من الديكتاتور وسنبقى على الوعد والعهد بأن نقدم الغالي والنفيس من أجل شعبنا الكوردي المكافح الابي".
وأضاف سورجي، أن "النظام البعثي كان قد قصف مدينة حلبجة بتاريخ 16-3-1988 بالأسلحة الكيمياوية دون ان يراعي في ذلك القيم الانسانية والأخلاقية، متناسياً المواثيق الدولية التي تحرم استخدام الأسلحة الكيمياوية ضد أي شعب أو كيان مهما كانت الدوافع".
وتابع، أن "النظام البعثي وقبل 31 عاماً قام بارتكاب أبشع جريمة بحق الإنسانية عندما قصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوية وبأوامر مباشر من المجرم علي حسن المجيد"، لافتاً إلى أنه "بسبب هذه الجريمة راح المئات من الشهداء والجرحى ضحية لذلك وغيرهم من النساء والرجال والاطفال، مع تهجير الالاف منهم".
ووصف سورجي القصف الكيمياوي بـ"أبشع جريمة في قرن العشرين كونه استهدف أناسٍ عزل وأبرياء لم يكن لهم أي ذنب سوى أنهم مواطنين مسالمين يحملون الهوية الكردية ويتحدثون بها، ويدافعون عن أرضهم ووطنهم".
وأوضح، أن "التضحيات التي قدمتها مدينة حلبجة دفعت الاتحاد الوطني الكردستاني الى تقديم الغالي والنفيس من أجل تحرير كردستان وفعلاً حررناها بدماء شهدائنا وبتضحياتهم ووصلت كردستان الى ما هو عليه اليوم من تطور اقتصادي وعمراني وانفتاح سياسي على الدول والعالم بشكل لفت انتباه الجميع".
ودعا سورجي في ختام بيانه، حكومتي الإقليم والاتحادية إلى "إعادة النظر بتضحيات اهالي هذه المدينة وتعويضهم مادياً ومعنوياً لاسيما أهالي الشهداء منهم، كونهم يعدون رمزاً وطنياً وانسانياً وقومياً وباعتراف العالم".انتهى29/أ43


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام