خمس سنوات من العبودية الجنسية.. قصة فتاة ايزيدية تدعى أديبة

تقارير |   11:22 - 15/03/2019

بغداد – موازين نيوز
يقول جوان عبدي، مراسل بي بي سي، والذي تجول بين نساء تنظيم داعش الإرهابي والمدنيين الذين خرجوا من منطقة الباغوز شرق سوريا (آخر معقل للتنظيم الإرهابي)، إن من بين المغادرات للباغوز كانت هناك ضحايا للتنظيم ومن بينهن أيزيدية تدعى أديبة.
وقد خضعت أديبة، وهي أم لطفلين، للعبودية لمدة 5 سنوات منذ هاجم التنظيم الإرهابي قريتها الصغيرة في سنجار بشمال العراق في عام 2014.
وكان زوجها واحداً من بين مئات الرجال الأيزيديين الذين قتلهم التنظيم، وقد أجبرت على التحول للإسلام، وكانت ضحية عبودية جنسية.
وتقول إن مغربيا استعبدها وكان يضربها باستمرار ويغتصبها وهو والد طفلها البالغ من العمر عامين.
وقالت أديبة "كان علي الزواج منه، لم يكن طيبا معي عندما نكون لوحدنا فقد كان غاضبا دائما، ولكن أمام الناس كان يعاملني جيدا".
وعشية مصرع آسر أديبة الأول أخذها مغربي آخر اسمه أحمد، الذي استسلم لقوات سوريا الديمقراطية الأسبوع الماضي، وهو ينفي استعباد أديبة.انتهى29/6ن


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام