الأديب : أين منظومة الأخلاق التي دعت الطبقة السياسية استقبال رجل انفصالي في بغداد ؟

سياسية |   09:48 - 10/12/2018

بغداد ــ موازين نيوز 
قال السياسي العراقي والقيادي في حزب الدعوة ان العراق لن يستقر حتى بعد أستكمال ماتسمى بالكابينة الوزارية ، مؤكدا ان العملية البرلمانية في العراق اصبحت عملية تجارية وان الفساد عملية مشتركة ، متسائلا اين منظومة الأخلاق التي دعت الطبقة السياسية استقبال رجل انفصالي في بغداد في اشارة الى مسعود البارزاني.
واكد الاديب في حديث تلفزيوني تابعته / موازين نيوز / ان " العراق لن يستقر حتى بعد أستكمال ماتسمى بالكابينة الوزارية" مبيان ان "الفساد عملية مشتركة والفاسدون في الحكومة احدهم يدافع عن الاخر".
ورأى بان "المرجعية تخشى من التدخل بتفاصيل العملية السياسية ولا تطاع وعند ذلك سينهدم اخر جدار صد".
وقال ان "المواطنة العراقية والوطن غائب في كل المجهود السياسي العراقي " لافتا الى ان " المشروع السياسي في البلاد افرز كتلا تفكر بمصالح الغير ولاتفكر بمصلحة العراق".
ومضى الى القول "ولذلك لا نستبعد ان يد الدول المجاورة ويد الدول الكبرى في العراق حاضرة في المشروع السياسي".
واضاف "الان نحن نحتاج الى مشروع سياسي وطني والاستمرار بالعملية السياسية هو نوع من التراجع ".
واستهجن ما اعتبره الانحدار بالاداء البرلماني في العراق قائلا ان "العملية السياسية والبرلمانية اليوم تحولت الى عملية تجارية فتشاهد ان البرلماني يدخل مع هذا الطرف بناء على عملية تجارية وينتقل الى الطرف الاخر لنفس المبدأ ".
وفي جانب اخر تساءل الاديب "أين منظومة الأخلاق التي دعت الطبقة السياسية استقبال رجل انفصالي في بغداد".
واكد ان "اعادة انتاج مسعود بارزاني كقائد وطني مرحب به في بغداد جاء بدفع خارجي".
كما تحدث الاديب وهو قيادي بارز في حزب الدعوة عن الانشقاقات في حزبه قائلا  "اعتقد حزب الدعوة يعاني من انشقاقات استباقية قبل المؤتمر العام الذي  يفترض ان يعقد خلال شهرين".
انتهى 
م ح ن


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام