نصيف: الخمسون الذين أعدمتهم الكويت عراقيون وتصريحات الجارالله اعتراف رسمي بالجريمة

سياسية |   03:19 - 16/12/2018

بغداد – موازين نيوز
أكدت النائب عن كتلة دولة القانون، عالية نصيف، الأحد، ان جميع الضحايا الخمسين الذين خطفتهم السلطات الكويتية من الشوارع وأعدمتهم ودفنتهم في مقبرة جماعية هم عراقيون بحسب شهادة الشرطي الموثقة بالصورة والصوت، فيما أشارت إلى ان التصريح الأخير لوزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله هو أول اعتراف رسمي كويتي بهذه الجريمة.
وقالت نصيف، في بيان تلقت /موازين نيوز/ نسخة منه، إن "تصريحات الجار الله هي أول اعتراف رسمي كويتي بقيام السلطات الكويتية بارتكاب المجزرة"، مبينة أن "هذه خطوة جيدة ستختصر الوقت كثيراً في جعل الأمم المتحدة تباشر في فتح هذا الملف والتحقيق فيه ثم إصدار قراراتها بحق الكويت، أما بشأن ادعائه بأن الضحايا ليسوا عراقيين فهو يحاول من خلاله تغطية الشمس بالغربال".
وأضافت، ان "شهادة الشرطي الكويتي بحصول المجزرة على أيدي سلطات بلاده بحق خمسين عراقياً موثقة بالصورة والصوت، والكلام واضح لا لبس فيه"، لافتة إلى أن "التسجيل سيكون من بين الأدلة التي ستوضع على طاولة الأمم المتحدة، واذا اتهم الجار الله هذا الشرطي بأنه جاهل بجنسياتهم فاللهجة العراقية معروفة تماماً وأول من يعرفها هم الكويتيون".
وبينت، أن "الكويتيين صدعوا رؤوسنا بملف المفقودين الوهميين الذين لاوجود لهم، وأخذوا تعويضات تعسفية من قوت الشعب العراقي وبمساعدة الفاسدين الذين قبضوا الرشا منهم، واليوم وجدوا أنفسهم في زاوية ضيقة بعد الكشف عن هذه الجريمة التي لن نسكت عنها وسنعمل على تدويلها"، مطالبة بـ"تعويضات عنها لأسر الضحايا وللعراق كحق عام".
وتناول اعضاء في مجلس النواب العراقي وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات تفيد بأن القوات الكويتية اقدمت على قتل خمسين شخصا عراقيا كانوا متواجدين في الكويت بعد الحرب التي دارت في العام 1991.
وسلمت وزارة الخارجية، الاثنين الماضي، السفير الكويتي المعتمد في بغداد سالم غصاب الزمانان، مذكرة استيضاح بشأن ماتم تداوله من معلومات بشأن مقتل ٥٠ عراقيا عام 1991.انتهى29/6ن


اخبار ذات الصلة

image image image
image
الرئيسية من نحن الخدمات ارشیف الموسوعة

تنزيل التطبيق

image image

تابعونا على

الأشتراك في القائمة البريدية

Copyright © 2018 Mawazin News Developed by Avesta Group

image

اللائحة

الأقسام