MAWAZIN
.
MAWAZIN

غضب يجتاح مواقع التواصل .. كيف تتعامل مطاعم في بغداد مع مخلفاتها؟

تقارير
منذ 2017-11-14 الساعة 19:19 (بتوقيت بغداد)

تقرير – موازين نيوز

لم يعد الخطر الذي تواجهه الانهار في العراق يقتصر على نقص مياها فقط، فنهر دجلة الذي يروي سبعة ملايين نسمة في بغداد يختنق بمئات الاطنان من النفايات التي ترمى بشكل شبه يومي فيه.

مواقع التواصل الاجتماعي ومن بينها (الفسبوك) نقلت عدة تسجيلات فديوية، تظهر عاملين في احدى المطاعم المطلة على النهر وهم يرمون مخلفات المطعم من الطعام والمعلبات في المياه، ويبدو انهم لم يكونوا على علم بأنهم يخضعون لتصوير فديوي يعتقد انه من كاميرا هاتف نقال.

اسراء احمد شابة من بغداد قالت لـ/موازين نيوز/، إن "اغلب المطاعم الموجودة غير ملتزمة بالنظافة، وذلك بسبب نقص دور الرقابة"، مبينة ان "هناك مواطنون يرمون الاوساخ في الشوارع والدوائر والمستشفيات والقطارات بدون مبالاة".

واضافت، أن "رمي النفايات في الانهار يجب ان يجابه بغرامة بحق المخالفين مع حبس لمدة ٣ اشهر"، داعية الى "تفعيل قانون العقوبات بما يتعلق بالمرور والنفايات والمطاعم".

وتشير تقارير سابقة اعدتها منظمات عالمية إلى أن 42 ألف لتر ترمى في مياه النهر كل ثانية، في حين يتسبب كل لتر منها في تلويث أربع لترات نظيفة.

وفي السياق نفسه اوضح المواطن عدنان الشمري، إن "من يرمون الفضلات في الانهار يغتصبون انهار بلادهم بايديهم"، لافتا الى ان "جهات حماية البيئة والرقابة الصحية لا تمارس عملها بصورة صحيحة".

وانتقد عدد من المواطنين التقت بهم /موازين نيوز/ ومن بينهم الشمري، غياب  التوعية الاعلامية، ووسائل التثقيف في وزارات الدولة ومؤسساتها الرسمية، فيما يتعلق بجانب الوعي الصحي.

ويرى خبراء ان التلوث البيئي من أكبر المشكلات التي تفاقمت في العراق بسبب الاهمال الحكومي لهذا المف.

لكن مدير اعلام امانة بغداد صباح سامي كان له رأي اخر حيث قال، إن "الامانة وضعت حاويات لرمي النفايات بالقرب من المطاعم، لكن هناك بعض المطاعم المطلة على النهر تقوم برمي مخلفاتها في النهر، وهو امر غير مقبول مطلقا".

واضاف سامي في حديث لـ/موازين نيوز/، أنه "يمنع رمي النفايات بتاتا في مجرى النهر"، موضحا ان "البعض من المواطنين يفتقر للثقافة العامة، ويقوم برمي النفايات في الشوارع والطرق، دون مراعاة للاداب العامة".

ووفقا لمسؤولين في بغداد، فإن أكثر من 2300 مصنع ومعمل في العاصمة وضواحيها ترمي مخلفاتها في نهر دجلة، من بينها مستشفيات مدينة الطب الواقعة على ضفة النهر بالجانب الشرقي من بغداد، اضافة الى مصانع حكومية تنتج مواد مختلفة.

ومن بين ما تسبب بتلوث الانهار هو الحرب العسكرية التي شنتها القوات الامنية لطرد داعش من مناطق يسيطر عليها في العراق، من بينها الموصل التي يشقها نهر دجلة الى قسمين.

وكان مجلس محافظة نينوى قد طالب بجهد اكبر لرفع الجثث من نهر دجلة، داخل المدينة القديمة لتقليل التلوث في مياه النهر والحفاظ على صحة المواطنين.انتهى29ش

 


الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع موازين نيوز، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

هل تؤيد انفصال شمال العراق وإقامة دولة كردية ؟

  • نعم
  • لا

  • عبودية_الوظيفة.. اغتيال أجمل أيام العمر
    محمد حريري منذ19-11-2017
    الساعة 16:17 (بتوقيت بغداد)
  • معركة داعش انتهت ومعركة الفساد بدأت
    منذ19-11-2017
    الساعة 15:19 (بتوقيت بغداد)
  • (أبو ضحكة جنان) في الإذاعات العراقية
    زيد الحلي منذ19-11-2017
    الساعة 15:11 (بتوقيت بغداد)