MAWAZIN
.

الربيعي في فيديو مثير يتحدث عن صحة الجعفري العقلية وفقدانه الذاكرة

سياسية
منذ 2017-12-11 الساعة 12:25 (بتوقيت بغداد)

بغداد ــ موازين نيوز

اتهم مستشار الأمن الوطني العراقي السابق، موفق الربيعي، وزير الخارجية إبراهيم الجعفري بعدم اهليته لشغل المنصب غامزا لناحية علامة الكبر وفقدانه الذاكرة وارتباكه في التفكير، لافتا الى انه حاول منذ اكثر من سنة تقديم النصيحة له بالتقاعد عن العمل السياسي .

وقال الربيعي في مقطع فيديو نشره على حسابه في "فيسبوك" وتداولته حسابات غرف نقاش لسياسيين على واتس اب إن "إبراهيم الجعفري اتهمني بمجانبة الحقيقة عندما قلت بلقاء تلفزيوني، إن الجعفري لم يعلن حظر التجوال في يوم تفجير مرقد الإمامين العسكريين بسامراء في شباط/ فبراير 2006 عندما كان رئيسا للوزراء وقائدا عاما للقوات المسلحة".

وأشار الى ان "الحقيقة أن ما قلته هو عين ما حدث باعترافه هو في نفس مقابلته التلفزيونية، حيث قال إنه لم يعلن حظر التجوال لأسباب لم يفصح عنها"، وإذا تذرع بأن مجلس الوزراء لم يعلن الحظر، فإن هذا ليس من اختصاصه وإنما الأمر محصور به شخصيا لأنه القائد العام للقوات المسلحة.

وتابع "السؤال ما زال قائما، ويحتاج إلى جواب من الجعفري، لماذا لم يعلن حظر التجوال ما سمح للحرب الطائفية بأن تندلع في بغداد ومناطق التماس الأخرى؟ هل هو عن جهل أم عن عمد؟".

وأوضح انه "بعيدا عن شخصنة الأشياء، أنا أعذر الجعفري لأنه بدأت عليه علامات النسيان والارتباك في التفكير، وليس عليه حرج، والأدلة على خلطه للأشياء والارتباك في تفكيره لا تحتاج إلى برهان لأنها شائعة عند جميع أبناء شعبنا وأصبحت موضع تندر واستهزاء في أحاديثهم".

وعلى سبيل المثال لا الحصر، وفقا الربيعي فإنه "عندما قال الجعفري ننفتح على داعش، وأعادها مرات عدة في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الإيراني، ثم تمنى للطالباني بعد موته بالتوفيق، وهناك أمثلة أخرى نحن في غنى عن ذكرها لأن أبناء شعبنا يعرفونها ويتداولونها بشكل كبير".

واستطرد الربيعي "حاولت اللقاء بالجعفري منذ أكثر من سنة، من أجل أن أنصحه بالابتعاد عن العمل العام ويتقاعد عن العمل السياسي بسبب علامات مبكرة لفقدانه الذاكرة وارتباكه في التفكير، وذلك بعد أن نصحني أحد أصدقائه المقربين جدا وهو عالم أعصاب واستشاري بالطب النفسي في بريطانيا، طلب مني أن أوصل إلى الجعفري رسالة، بأن يبتعد عن العمل العام، ولكني لم أوفق بلقائه بسبب انشغاله".

ومضى الى القول  "الآن، لأن ارتباك التفكير والنسيان أصبح عنده قضية عامة تضر بالوطن وليس قضية شخصية تضره شخصيا، وقبل ذلك وبعده من حقي ومن حق ملايين العراقيين، أن نسأل الجعفري عن ما حققه لوزارة الخارجية خارج السنوات الأربع الماضية".

واكثر ما قاله الربيعي من عبارت تحمل اثارة "أننا نعرف جيدا أن الجعفري كان يأخذ المعونات الشهرية من الرعاية الاجتماعية عندما كان في لندن وكانت الحكومة البريطانية تدفع له إيجار بيته، من حقنا أن نسأل: من أين لك هذه الأملاك في لندن ودبي؟ وهل ملأ استمارة الذمة المالية السنوية منذ 2003 إلى 2017 مثل كثير من السياسيين العراقيين؟".

وخلص الربيعي الى القول: "بإمكان الجعفري أن يقول إني لم أقل الحقيقة، ولكن عليه أن يجيب عن سؤال: لماذا لم يعلن حظر التجوال في ذلك اليوم؟ هل هو جهل أم عن عمد؟ وإن عدتم عدنا".

انتهى

م ح ن

 


الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع موازين نيوز، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

برأيك.. هل ستعيد الولايات المتحدة انتشارها العسكري في العراق بعد هزيمة داعش بشكل نهائي؟

  • نعم
  • لا

  • ثنائية غربية وتعددية عربية
    طالب سعدون منذ26-04-2018
    الساعة 16:32 (بتوقيت بغداد)
  • دردشات ديمقراطية
    نزار حيدر منذ26-04-2018
    الساعة 15:14 (بتوقيت بغداد)
  • اسير مع (سائرون)
    جاسم الحلفي منذ26-04-2018
    الساعة 15:12 (بتوقيت بغداد)