MAWAZIN
.
MAWAZIN

الجبهة التركمانية العراقية تهدد بمقاطعة الانتخابات

سياسية
منذ 2017-12-06 الساعة 12:48 (بتوقيت بغداد)

بغداد ـ موازين نيوز

هددت الجبهة التركمانية العراقية بمقاطعة الانتخابات ما لم يتم اجراء تغيير جوهري في هيكلية مفوضية انتخابات محافظة كركوك، مشيرا الى ان توزيعا غير عادل تم اعتماده بنِسَب مجحفة لموظفي العقود في المفوضية وبالتنسيق مع قوى سياسية ، مطالبة الامم المتحدة بالتدخل فيما دعت البرلمان الى الإسراع بتسمية ممثلي التركمان والمسيحيين في مجلس المفوضين.

وطالبت الجبهة في بيان تسلمت / موازين نيوز / بأعادة توزيع عقود موظفي مكتب كركوك للأنتخابات وفق نسبة 32% ملوحة بعدم المشاركة بأي عملية انتخابية مستقبلا ما لم يتم تطبيق ذلك .

ودعت الجبهة التركمانية العراقية المفوضية العليا المستقلة للأنتخابات الى " إلغاء توزيع موظفي العقود بنسب مجحفة وظالمة بين مكونات كركوك".

وقالت الجبهة التركمانية العراقية ان "الظلم الذي تعرض له التركمان في تشكيل مجلس مفوضية الانتخابات في بغداد واستبعاد ممثل عن التركمان لم يكن ناجم عن فراغ بل هو نتيجة  صفقات وتفاهمات مع بعض الاطراف السياسية ليعاد الظلم مجددا من خلال زيارة وفد  من مجلس المفوضين الى كركوك وقيامهم بتوزيع العقود بنسبة ظالمة وغير عادلة بين المكونات بعيدا عن نسبة 32% ".

ورأت ان هذا الامر " تم  نتيجة اجتماعات جانبية جرت في كركوك وبالتنسيق مع بعض الاطراف وهذا يشكل خطرا كبيرا على العملية الانتخابية وضربة بوجه كل ما  تحقق في كركوك من نتائج ايجابية بعد تطبيق خطة فرض القانون والتي كان اساسها العدل ورفع الظلم ".

واعتبرت الجبهة ان ما جرى "يثبت ان نهج وسلوك ممارسة الاقصاء هو مغروس في نفوس البعض " ماضية الى القول " وهذا يحتم علينا عدم المشاركة بأية عملية انتخابية مستقبلا".

ورهنت مشاركتها بالانتخابات بـ " تحقيق العدالة بين جميع المكونات".

وحذرت من ان "  سياسية يتبعها مجلس المفوضين الجديد حتى على مستوى المكتب الوطني ومن محاولات البعض بتغيير المواقع في ادارة المفوضية لغير صالح المكون التركماني غير ابهين لما تعرض له الشعب التركماني في العراق من مظالم وما قدم من شهداء لتحرير العراق من عصابات داعش".

وطالبت  هيئة رئاسة مجلس النواب بـ " توضيح اسباب تاخير المصادقة على ممثل المكون التركماني والمسيحي".

كما حذرت الجبهة  " مجلس المفوضين من استغلال فرصة غياب مفوض تركماني لتغييب التركمان من المواقع القيادية في المكتب الوطني او المساس بنسبة موظفي العقود".

 كما طالبت بعثة اليونامي بموقف حاسم " امام هذه الخروقات الخطيرة".انتهى29/م ح ن


الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع موازين نيوز، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

هل تؤيد انفصال شمال العراق وإقامة دولة كردية ؟

  • نعم
  • لا

  • الاقتصاد الریعي قاتل الدیموقراطیة
    د. اثیر یوسف حداد منذ11-12-2017
    الساعة 15:19 (بتوقيت بغداد)
  • الحرية الفكرية بين الإرهاب والقدسية
    منذ11-12-2017
    الساعة 15:16 (بتوقيت بغداد)
  • الاقتصاد.. توجهاتنا الحالية مخالفة لمصالحنا الآنية والمستقبلية
    عادل عبد المهدي منذ11-12-2017
    الساعة 15:12 (بتوقيت بغداد)