MAWAZIN
.

ابنة مصعوم ومستشارته في رئاسة الجمهورية تحرض عبر فيديو على تقسيم العراق

سياسية
منذ 2017-09-24 الساعة 16:58 (بتوقيت بغداد)

بغداد ــ موازين نيوز

اطلقت شيرين فؤاد معصوم ابن الرئيس فؤاد معصوم ومستشارته في رئاسة الجمهورية نداء الى الكرد عبر فيديو صورته عبر هاتف نقال تدعو فيه الى التصويت بنعم في الاستفتاء على الانفصال عن العراق، ما يضعها في محل التحريض على تقسيم البلاد رغم وظيفتها كمستشارة في رئاسة الجمهورية التي بموجب الدستور العراقي اعلى جهة مكلفة بالحفاظ على وحدة البلاد.

وقالت معصوم في رسالتها " اطلب من اخوتنا العراقيين من العرب والكلدواشوريين والتركمان ان يقفوا الى جانب اخوتهم الكرد في هذه اللحظة التاريخية لحظة انهاء الظلم التاريخي بسبب أطماع  الإمبراطورية البريطانية والامبراطورية الفرنسية لكن الكرد لم يكتوا على هذا الظلم فتعاقبت ثورات من اجل الحرية وعانينا الظلم وتعرضنا الى الإبادة والقتل والتهجير والقتل بالسلاح الكيمياوي لكننا لم نصمت".

وأضافت شيرين التي تقيم في لندن رغم انها مستشارة في رئاسة الجمهورية ولا تتواجد في الرئاسة الا لايام معدودة بين شهر واخر "قدمنا تضحيات عديدة من اجل هذا اليوم الذي سياتي غدا ".

وتقر شيرين فؤاد معصوم ان كل الاطياف العراقية تعرضت للظلم مثلما الكرد في ظل حكام العراق المتعاقبين وقد عانينا ما عانيتموه.

وأضافت " ليس لكم ذنبا بما عنينا فلنعش جيرانا متحابين بدلا من ان نعيش تحت علم واحد بالاكراه "ويمثل ذلك عدم اعتراف مستشارة رئيس الجمهورية بالعلم العراقي .

ولفتت الى ان ذلك "ينتج مشاكل تضر بالجميع".

وقالت "ارجو ثم ارجو ان تنصتوا لبعض الساسة الذين يدقون طبول الحرب".

وتابعت وقد كانت تقرا بورقة مكتوبة امامها "هم ( الساسة) انفسهم من حولوا العراق الى مساتنقع من الفساد ويعتقدون ان الشعب العراقي هو شعب متعصب ويكره الحرية ولا يحترم الراي الاخر بل يصعدون من خطاباتهم لان الانتخابات قادمة".

وكانت ابنة رئيس الجمهورية، شيرين فؤاد معصوم، اكدت في تصريح سابق إن والدها ينتظر "الضوء الأخضر" من أربيل وليس بغداد مؤكدة ان منصب رئيس الجمهورية الذي يشغله والدها هو " قربان" لكردستان".

وذكرت شيرين، في مقال نشرته صحيفة "خبات" الكردية، اليوم (19 أيلول 2017)، إن "كل المناصب فداء للحظة استقلال كردستان عن العراق".

وتابعت شيرين، "أنا متأكدة بأن والدي كمناضل لن ينتظر بغداد لكي يتم سحب الثقة منه كرئيس جمهورية لأنه كان ينظر إلى منصبه على أنه وسيلة لحل المشكلة السياسية الكردية، لهذا قبل والدي بهذا المنصب، وهو معروف برجل الدولة والمواقف الصعبة لذا فهو دائما ينتظر الضوء الأخضر من كردستان وليس من العراق"، حسب تعبيرها.

وأثارت تصريحات ابنة فؤاد معصوم ضجة واستهجانا كبيرا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العراق.انتهى 29 /م ح ن


الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع موازين نيوز، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

هل تتوقع تأجيل الانتخابات في العراق ؟

  • نعم
  • لا

  • الأصلاح الثقافي--- وشغيلةالفكر
    عبد الجبارنوري منذ19-01-2018
    الساعة 15:17 (بتوقيت بغداد)
  • الصراع على الموارد الاقتصادية في العراق ونقد المعادلة الصفرية
    د. بارق شُبّر منذ18-01-2018
    الساعة 15:38 (بتوقيت بغداد)
  • عزيزي نيوتن: تاريخنا العربي منحول ومكذوب
    عادل نعمان منذ18-01-2018
    الساعة 15:36 (بتوقيت بغداد)